٧ عوامل هامة لنجاح مشروع الـ " كاترينج " الخاص بك
نصائح وتوصيات للتميز في مجال تقديم الأغذية وخدمات الضيافة
5 December, 2021 by
٧ عوامل هامة لنجاح مشروع الـ " كاترينج " الخاص بك
iHoreca Blog Team

إن كل عمل في كل صناعة له تحدياته ومعوقاته الخاصة، وقطاع تقديم الأغذية ليس باستثناء، فالعمل كمتعهد طعام أو " Food Caterer "، يتطلب اجتهاد وتفاني وخبرة في العمل من أجل تحقيق النتائج المرجوة. 

حيث يواجه أصحاب مشاريع " الكاترينج " العديد من الصعاب مثل الترويج عن الهوية التجارية والوصول إلى العملاء والتعامل معهم، بجانب التعامل مع الموردين و توصيل الطلبات ، علاوة على الأمر الأساسي، وهو إعداد وتقديم الأغذية وخدمات الضيافة ، ولكن بالطبع لكل التحديات الحلول الخاصة بها والذي يؤدي اتباعها إلى إيجاد نتائج مبهرة، لذلك إذا كنت متعهد طعام أو صاحب رأس مال أو مدير أو شيف محترف و ترغب في بدأ مشروع الـ " Catering " الخاص بك، إليك مجموعة من التحديات الأساسية – والتي يمكن أن نطلق عليها عوامل النجاح إذا تم معالجتها - التي قد تواجه في مجال تقديم الأغذية وكيفية التغلب عليها باحترافية.

أولًا: الإدارة:

بالطبع تكمن أولى التحديات التي قد تواجه العاملين في مجال تقديم الأغذية أو الـ " كاترينج " في بند الإدارة، فهناك العديد من المهام التي يجب على مدير المشروع السيطرة عليها والتحكم بها بمثالية كبيرة مثل الطهاة والمضيفين، وطلب المكونات الخام والأدوات المستخدمة، وكل الأمور الطارئة التي قد تحدث في أي مناسبة أو حدث، وهو أمر من الصعب تعلمه في ليلة وضحاها، بل يجب على المدير أن يكون له خبرة طويلة في المجال حتى يتمكن من الإدارة بأفضل شكل وتحقيق أعلى المبيعات وخلق الصورة الذهنية المثالية والسمعة الطيبة للعلامة التجارية.

لذلك قبل البدء في مشروع " الكاترينج " الخاص بك عليك تحديد مجموعة من العوامل التي ستساعدك لاحقًا في إدارة مشروعك بنجاح والتغلب على معوقات سوق العمل وهي كالتالي:

·   اختر مجال تخصصك: يُنصح لأي شخص يرغب في بدء عمل تجاري لتقديم الأغذية أن يتخذ قرارًا بشأن نوع وشكل الطعام – أو خدمة الغذاء - الذي يريد تقديمه، وأن يلتزم به، عن طريق تحديد أنواع الوصفات والأطباق المقدمة عبر قائمة الطعام ، ويجب أن تكون تلك القائمة مخصصة لما هو جيد به، فلا داعي لوضع العديد من الأصناف في قائمتك إذا كان ذلك أكثر مما تستطيع إمكانياتك توفيره. 

·   إدراك هيكل العمل: بعد تحديد اسم وشعار للعلامة التجارية الخاصة بك، واستخراج الأوراق القانونية يحين وقت إنشاء هيكل للمشروع، وهي خطوة ذات أهمية كبيرة، حيث أن هناك العديد من أنواع الهياكل القانونية المختلفة الممثلة لشركات تكفي لقيام شخص أو عدة أشخاص في إنشاء مشروع تقديم وجبات من المنزل ، لذلك عليك التعرف على مدى توافرها من الجهات المسؤولة في بيئة عملك، ومدى ملاءمتها لتجارتك ومجال تخصصك الطهوي. 

·   تحليل سوق المنافسة: عند الرغبة في إطلاق أعمالك التجارية الخاصة بتوفير الأغذية والوجبات للزبائن من المنزل عليك التحقق من قوائم طعام وأسعار منافسيك، بالإضافة إلى شكل الخدمات التي يقدمونها، وأساليب التواصل التي يتخذونها، وذلك حتى تتمكن من العثور على مزايا البيع الفريدة الخاصة بهم، ثم يجب عليك معرفة ما يحتاجه المستهلكين ولا يقدمه منافسيك أو إذا لديك طريقة أخرى مبتكرة ومميزة لتقديم خدماتك الغذائية.  

·   تحديد حجم التشغيل: أحد أهم العوامل التي يجب تحديدها قبل البدء في مشروعك هو توقع حجم العمل أو الإقبال الذي سيواجه مشروع الكاترينج الخاص بك، حتى تكون مستعد من حيث الخامات والمعدات وعدد العاملين معك، والمساحة المناسبة للعمل، بينما يجب عليك تحديد كيفية توصيل المنتجات، هل ستقوم انت بتوصيلها؟ أم ستعين موظفين مخصصين لذلك؟ أم ستتفق مع شركة توصيل خارجية للقيام بتلك المهمة عوضًا عنك؟ فكل ذلك يؤثر على عمليات الإدارة ويفرق المدير الناجح عن غيره.

·   إعداد خطة تفصيلية وكتابة البيانات: قبل الشروع في أي خدمة مقدمة يجب أن يكون لديك خطة تفصيلية عن كل جوانب مشروعك حتى لا تواجه مشاكل مستقبلية من جهة الإدارة، فينصح بكتابة كل الميزانيات المطلوبة من أجل تحضير وتقديم الطعام، من أول التصاريح والتعامل مع الموردين والميزانية المطلوبة لشراء المعدات، إلى مرتبات العاملين معك وأساليب الترويج للمشروع. 

·   احرص على تقديم طعام شهي: فأولًا وأخيرًا ما قد يجذب العملاء لعلامتك التجارية أو لخدماتك هو مذاق الطعام، لذلك يجب الاهتمام به، والحرص على تقديم نكهات تلائم أذواق العملاء وتقديم أفضل جودة ممكنة في كل تعامل، حتى تشجع الزبائن في اختيارك مجددًا لمناسباتهم القادمة، وإخبار أصدقائهم ومعارفهم عنك حتى يذيع صيتك في السوق وترتفع نسبة مبيعاتك.

ثانيًا: العمالة: 

يعد التعيين والحفاظ على العمالة في مجال تقديم الأغذية وخدمات الضيافة من أصعب التحديات التي قد تواجه أصحاب الأعمال، فدائمًا ما يكون الوقت الذي يشغله العاملين في وظائفهم قصير، فيتركوا العمل إما من أجل الحصول على وظيفة ذات راتب أعلى أو منصب أكبر، ولكن هناك بعض الحلول التي من الممكن أن تحافظ على العمالة لفترات أطول، فأحد أسرار نجاح إدارة مشروعك هو الاهتمام بكل ما يتعلق بالمضيفين والنُدُل لديك، فنجاح مشروع الكاترينج قد يتوقف بشكل كبير على نجاح مهامهم، فهم ممثلون لخدماتك أمام العملاء، لذلك يجب الاهتمام بهم وتوفير بعض من وسائل الراحة لهم حتى يتمكنوا في الاستمرار والعمل معك.

ويمكنك تحقيق ذلك من خلال توفير الأجواء المناسبة لإتمام أعمالهم بكفاءة، من حيث الأدوات والأجهزة المطلوبة لطهي الطعام، وذلك بجانب تفهم احتياجاتهم الشخصية، عن طريق إعطائهم الإجازات، واتباع سياسة المكافآت والحوافز القيمة، بالإضافة إلى إمدادهم بفرصة التطوير من النفس عن طريق فتح المجال للتعبير عن مقترحاتهم وأفكارهم وتقديم فرص للتعلم وتلقي الخبرات سواء من خلال الدورات التدريبية أو النصائح؛ من أجل تحقيق أفضل النتائج في سوق تقديم الأغذية  

ولكن قبل القيام بذلك، يجب التأكد من تعيين موظفين ملائمين من الأساس، وذو مهارات وقدرات عملية جيدة لتحقيق أهداف وأغراض العلامة التجارية وتعزيز التواصل والتفاعل مع أفراد الفريق بأكمله، ولذلك إليك بعض من السمات الأساسية التي يجب أن تتوافر في العاملين لديك:

·   مهارة خدمة الضيوف سواء على أرض الواقع أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والهاتف. 

·   السرعة والقوة الجسدية، فعلى العاملين بمجال " الكاترينج " أن يكونوا قادرين على العمل المستمر ولساعات طويلة كما يجب أن يكونوا سريعين ومرنين عند طهي وتقديم الطعام.

·   الاهتمام بالنظافة الشخصية وإجراءات الصحة والسلامة عند التعامل مع الطعام وعند تقديمه لمتلقي الخدمة.

·   أن يكون لديهم مهارة الطهي الجيد وأن يكونوا على دراية وخبرة كافية به، مع القدرة على استخدام أساليب مبتكرة لتقديم الخدمة، بجانب أن يكونوا ملمين بكيفية التعامل الجيد مع المواد الخام سواء عند الطهي أو التخزين من أجل التقليل من كميات

ثالثًا: ساعات العمل الطويلة: 

يمكن أن يكون العمل في مجال تقديم الطعام ممتعًا ومثيرًا بسبب التغيير من آن للآخر للمكان ومقابلة الأشخاص المختلفة باستمرار، ولكن ذلك لا يمنع الإرهاق المرتبط بمشروع تقديم الطعام الناجح، فغالبًا ما سيتطلب الأمر إلى العمل لفترات طويلة من أجل إعداد الطعام والتنظيف والتعامل مع الزبائن، ولهذا يجب الحرص على الموازنة بين ساعات العمل والحياة الشخصية حتى لا تصاب بالإرهاق وتفقد الشغف تجاه مشروعك، وإليك بعضًا من العوامل التي من الممكن اتباعها لتحقيق ذلك:

·   شراء برامج إلكترونية: لأننا أصبحنا في عصر يسمح ببرمجة العديد من العمليات، سواء تنظيم جداول العاملين أو كتابة كشوف المرتبات أو التحكم في المخازن وعملية إدارة طلبيات المواد الخام - وهو ما يتيح لك فرصة إنجاز المهام المذكورة سابقًا بشكل أسرع وبنسبة أكبر من الإتقان - ننصح باستخدام تلك البرمجيات من أجل التقليل من الوقت المطلوب لإدارة مشروعك. 

·   لا تعمل وظيفتين في الوقت ذاته: لا تقوم بإشغال نفسك بأكثر من عمل، فيفضل تخصيص الوقت المتاح لديك للعمل في مشروع الكاترينج الخاص بك، من خلال العمل على تطويره وزيادة نسبة الترويج له، والتحضير للمناسبات والحفلات، حتى تتمكن من الوصول إلى أعلى درجات التفوق فيه، لذلك يجب أن يكون كل تركيزك عليه، وألا تضيع وقتك الثمين في عمل أمور قد لا تعود عليك بالمنفعة المطلوبة، وتجعلك معرض أكثر للإرهاق.

·   قم بالتغيير دائمًا: من الجيد أيضًا تغيير " الروتين " بين الحين والآخر وإنشاء أهداف مختلفة، وقد تتجسد هذه الأهداف في تغيير عرض أطباقك أو تحسين مستوياتك العملية كطاهي، كما يمكنك القيام بتغيير سير العمل في مطبخك إذا كنت ترغب في اتباع نهج آخر، ومن الجيد أيضًا اكتشاف وصفات جديدة، ومحاولة تقديم أطباق مبتكرة.

رابعًا: التنظيم والأدوات:

عندما يتغير مكان وحجم الفعاليات أو الحفلات التي تقوم بها باستمرار، قد يؤثر ذلك على قدرتك على البقاء مستعدًا ومنظمًا طوال الوقت، فعندما تصل إلى مكان الحدث وتدرك أنك نسيت بعض من صواني التقديم أو مكون معين لطبقك الرئيسي، ذلك قد يضعك في

وكأحد الحلول التي من الممكن اتباعها هو ترتيب أولوياتك، وبناء خطة مفصلة ومتكاملة لكل التجهيزات التي يجب القيام بها قبل وأثناء الفعاليات، بجانب تقديم التدريبات لموظفيك قبل الحدث وتوفير جميع الأدوات التي قد يحتاجوا إليها، مع التأكد من عدم فقدان أي شيء من المكونات أو الأدوات، ومن أجل التأكد من امتلاك الأدوات اللازمة من أجل توفير خدمة تقديم الطعام، إليك بعض النصائح التي من الممكن اتباعها لضمان تقديم خدمات مرتفعة الجودة.

·   قم بعمل خطة تفصيلية للأدوات والمعدات اللازمة لكل حدث: تتطلب إدارة أعمال تنظيم المناسبات الخاصة وتحضير الأغذية إلى العديد من الأجهزة والمعدات، لذلك ستحتاج إلى معرفة كل ما هو مطلوب لكل فاعلية، والتي قد تتضمن معدات وأوعية الطهي، والتي يجب أن تتناسب مع المساحة المتاحة للعمل لك، بجانب أطباق التقديم وأدوات تناول الطعام الملائمة للفكرة العامة والديكور المصاحب للحدث. 

·   لا تقم بشراء الأجهزة والأدوات الجديدة في بادئ الأمر: فكما ذكرنا مسبقًا، إن الأدوات المطلوبة من أجل توفير الطعام قد تكون كثيرة، وبالطبع ستكلفك مبالغ طائلة حتى تتمكن من شرائها بالكامل، لذلك يُنصح باستئجار الأجهزة أو شراء معدات مستعملة للتقليل من الإنفاق وتجنب الإفراط في رأس المال في بداية الأمر، حتى تصبح أكثر استقرارًا من الناحية المالية.

·   افحص المعدات والأجهزة قبل شرائها وقبل كل فعالية: عند شراء أو استئجار الأجهزة والمعدات، انتبه إلى وجود أي عيوب بها واحذر من أي خدوش أو مفاتيح مفقودة، أو وجود أدوات تحكم وأسلاك كهربائية متهالكة، كما أن عليك التأكد من وجود ضمان للأجهزة الكبيرة إن أمكن للتأكد من تغطية نفقات أعطالها المستقبلية، وننصح بالتأكد من عمل الأدوات والأجهزة بشكل صحيح قبل الذهاب أو التحضير لأي حدث جديد، حتى لا تواجه المشاكل أثناء تقديمك للخدمة.

خامسًا: العملاء: 

إن التعامل مع الزبائن لا يكون من أسهل الخطوات في بعض الأحيان، ولكن التعامل الصحيح معهم يعد من أكبر عوامل نجاح مشروعك ، ولكن يجب عليك إدراك أن الحصول على رضاء العملاء بنسبة مئة بالمئة أمر من الصعب حدوثه، ولكن إذا حرصت على تحسين خدماتك مع اتباع بعضًا من النصائح الهامة، قد تتمكن من تحقيق خدمة أفضل للزبائن؛ مما سيؤدي إلى تكوين علاقات طويلة الأمد معهم، مما يدفعهم في النهاية إلى تكرار الطلب منك وإخبار معارفهم عنك، وبذلك ترفع من نسبة مبيعاتك وأرباحك، ولهذا إليك بعض النصائح والتوصيات الهامة في هذا الخصوص:

·   دراسة رغبات العملاء: لكي تصبح معد طعام أو " Caterer " جيد يجب عليك أن تكون على دراية كافية بما يريده ويفضله العملاء حتى تتمكن من عمل قائمة الطعام الخاصة بك وفي الوقت ذاته ملائمته تمامًا لرغباتهم، ولعمل ذلك يمكنك تصفح مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وملاحظة ردود الأفعال وتوجهات المستخدمين والمتصفحين في المنطقة المحيطة بك ومعرفة طلباتهم المتكررة، كما يمكنك الاتصال بزملائك في كل من مجتمع الأعمال والمستهلكين لمعرفة ما يبحثون عنه في المطاعم لمساعدتك في تحديد ما يريده الزبائن المحتملين.

·   استخدم برامج الولاء: إن المحافظة على الزبائن المتواجدين بالفعل يكون أسهل من جذب العملاء الجدد، لذلك يجب التركيز على خلق ولاء من قبل العملاء القدامى لك، وجعلهم زبائنًا دائمين، ولكي تضمن الحفاظ على هذا النوع من العملاء، من المهم الاهتمام بهم وتقديم بعض من المزايا التي تشجعهم على ذلك، مثل برامج الولاء وبرامج مكافآت العملاء التي تمدهم - بعد عدد مرات من الطلب أو دفع مبلغ محدد - بقسائم تتيح لهم الحصول على وجبات مجانية أو خصومات على بعض الخدمات، ولكن يجب الحرص على ألا تؤثر الهدية على مبيعاتك وتكلفة الخدمة لديك.

·   اهتم بالمجتمع المحيط بك: فعملائك القريبين هم عملائك المقربين، وأول خطوة لعمل خطة دعائية ناجحة سواء كانت رقمية " Online " أو تقليدية على أرض الواقع، هي التركيز على الترويج للمطعم محليًا، فدائمًا ما يُنصح باستهداف العملاء الذين يقبعون في منطقة جغرافية مجاورة تقع ضمن مسافة قريبة من مطعمك، ومع نمو مطعمك وانتشارك في سوق تقديم الأغذية

سادسًا: الطعام المهدر: 

قد تُشكل عملية إهدار الطعام عاتقًا كبيرًا على مقدمي خدمة الغذاء أو الـ " Caterers "، فهي تجعلهم يدفعوا مبالغ مالية كبيرة هم في غنى عنها، ولا يعود منها أي فائدة ربحية بسبب فقدان تلك الأموال بسبب الطعام التالف والمهدر، لذلك يكمن سر نجاح أي متعهد أو مقدم لخدمة الطعام في كيفية إدارة مخزونه وطلباته من الموردين بشكل فعال حتى يتخلص من المصروفات الزائدة على الطعام المهدر، لذلك إليك بعض من النصائح التي قد تساعدك في التقليل من كمية الطعام المهدر:

·   قم بطلب المكونات التي تحتاجها فقط، فطلب المكونات على قدر الحاجة سيساعدك على التقليل من الأطعمة المهدرة في المخازن. 

·   اتبع نظام القادم أولًا - يستخدم أولًا أو الـ " FIFO "، فنظام الـ " First In, First out " يعتمد على تخزين طعامك بشكل يتيح لك استخدام المكونات الأقدم أولًا، حتى تتأكد من استخدامها قبل أن تتلف. 

·   ابحث عن طرق مبتكرة لاستخدام الطعام المتبقي، وعمل أطباق أخرى بها. 

·   قم بتدريب الموظفين على أفضل الطرق لإعداد الطعام وتصميم الأطباق باحترافية، مع إنتاج أقل نسبة ممكنة من الطعام المهدر. 

·   في حالة كانت لديك مخازن كبيرة، استخدم البرمجيات الحديثة لإدارة المخازن، والتي تقدم لك إشعار وتنبيه مستمر بمستوى المخزون، بحيث إذا قل عن معدل محدد توجهك بضرورة عمل طلب جديد.

·   تجنب ملء أطباق العملاء بالكثير من المكونات غير اللازمة، فإذا كنت تستخدم السلطة فقط كنوع من أنواع تزيين الأطباق، ولا يتناولها الزبائن، تخلص منها. 

·   قم بإزالة الأطباق التي لا يوجد إقبال كافي عليها في قائمة الطعام ، حتى تتوقف عن طلب المكونات اللازمة لعمل تلك الوجبات التي لا تحظى بقبول كافي، حتى لا تجد في نهاية كل شهر العديد من المقادير المتبقية التي لا يوجد حاجة لها.

سابعًا: الدعاية:

تعد الدعاية والترويج لمشروعك من أهم الخطوات التي يجب عليك العمل عليها والاهتمام بها، فهي تتخلل جزء كبير من أساسيات النجاح أو الفشل لخدماتك، ولهذا إليك ٤ عوامل يجب تداركها والإلمام بها لضمان فعالية الترويج لطعامك وخدماتك، حتى تكون مؤهل للمنافسة القوية المتواجدة في مجال تقديم الأغذية:

·   الترويج الجيد لخدماتك: تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل " Instagram " و " Facebook "  وسائل ممتازة للشروع في الدعاية لعملك من خلال إنشاء مجموعة من " الأصدقاء " و " المتابعين " على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بك، ولذلك يجب الحرص على نشر الأطباق المميزة لك عن طريق تلك المنصات وأن تحرص على أن تكون الصور والفيديوهات المنشورة ذات جودة مرتفعة وجذابة، بجانب خلق حلقة قوية من التواصل بينك وبين عملائك من خلال تلك الصفحات حتى تكون دائمًا في أذهانهم عند الرغبة في تعيين مقدم طعام في مناسباتهم القادمة.

·   معرفة أراء وتعليقات العملاء: فمعرفة آراء وتعليقات عملائك يعد أمرًا في غاية الأهمية من الأجل الاستمرار في هذا المجال، حيث أنه دليل مسجل يدعم مصداقيتك ومستوى الخبرة لديك، بجانب أنها تعزز سمعتك الإيجابية بينك وبين العملاء، كما أنها مفيدة في إدراك نقاط الضعف في مشروعك والعمل على تحسينها، وتطوير أساليب الإدارة حتى تتمكن من تلبية احتياجات زبائنك المستقبلية دون أخطاء.

·   التواصل المستمر مع منسقي الفعاليات والأحداث: إن إعداد وتقديم خدمات الطعام التجارية أو الكاترينج ، أحد أهم الخدمات التي يتم الاعتماد عليها من قبل مخططي المناسبات، لذلك فمن المهم الحرص على التعامل الجيد معهم ومنحهم خصومات خاصة مقابل خدماتك، فإنهم يعملون بشكل أساسي كبائعين خارجيين لعلامتك التجارية. 

·   كن على دراية بالمنافسة من حولك: فمجال تقديم الأغذية وخدمات الضيافة مكتظ بالمنافسة، ودائمًا ما ستجد شخص أو مكان يقدم خدمة أو أطباق مشابهة لما تقدمه، لذلك يجب عليك دراسة سوق العمل جيدًا ومعرفة طرق ووسائل الدعاية التي يعتمد عليها المنافسين، ومن ثم ينصح باستخدام طرق مبتكرة ومبدعة عما يقومون به، حتى تتمكن من التميز والاختلاف وأن تترك بصمتك الفريدة في هذا المجال.

وأخيرًا، يتسم مجال صناعة وتقديم خدمة الغذاء أو الـ" Catering " بخصوصيته وأهميته الشديدتين، لذلك، إذا كنت قادرًا على مواجهة جميع التحديات التي تواجهك بحلول ناجحة، فستتمكن من تقديم خدمات ممتازة وأن تحول ساعات عملك إلى أمر ممتع للغاية، فأفضل شيء في اقتناء مشروع تقديم طعام خاص بك هو مدى الإبداع الذي من الممكن بثه به والعمل عليه، ويجب الوضع في الاعتبار أن النجاح والترويج المثالي لاسم الطاهي أو علامته التجارية في السوق سيتطلب بعض الوقت والصبر حتى تتمكن من بناء علاقة وثيقة وقوية بين خدماتك وبين عملائك في محيط عملك.

قم بشراء مستلزمات المطاعم والفنادق أونلاين بسهولة وسرعة من خلال آي هوريكا

 المنصة المتكاملة لطلب المستلزمات الغذائية وغير الغذائية

٧ عوامل هامة لنجاح مشروع الـ " كاترينج " الخاص بك
iHoreca Blog Team 5 December, 2021
Share this post
Archive